Feeds:
المقالات
تعليقات

نجاض

تخيل أنك حبةَ لِقاح ، علقت بنحلة ، ثم سقطت عفو الخاطر في ميسم زهرة نبتة البن ، فشرِبت مطر الهضبة الاثيوبية و رائحة البروق , رقصت على طبول الرعد و عواصف الخريف ، قطفتك يد امهرية ، حملتك شاحنة سائقها يغني بلا انقطاع ويعلن وصوله ب(بوري) يبهج اطفال القرى علي امتداد الطريق من ادس الي الخرطوم .
من يد بائع الجملة تحدق عبر كيس شفاف الي حديقة سكنت ثوب بائعة الشاي ، تضعك في مِقلاتها علي موقد الفحم ، كلما مر النسيم نشط اللهب واذا سكن تثائب الجمر.
بعد أن تنضج ، تقلبك مرة اخرى، تكاد تصرخ انك ستحترق ، لكن في كل مرة تهز المقلاة ، تريد ان تنضجَ اكثر ولا تحترق ،
تظل هكذا الي الابد ، لا انت تحترق ولا حبل المهلة ينقطع…
هكذا هو الحب ….أو أشد
بنة أنا في مغلاتك …
. انتظر منك السكر ابتسامة … الماء لقيا … الجنزبيل اللاذع همسة حب ..
وهكذا

M.Alnourani
Khartoum

M.Elnourani
____

_

Advertisements
  • تقدم مدينة بورتسودان تجربة فريدة للغاية للزوار في مجموعة مطاعم (سوق السقالة), و التي تطل مباشرة علي البحر الاحمر في شكل خليج يسمح برؤية كاملة لتلامس قبة السماء مع البحر
  • اضافة الي تجربة انتقاء الاسماك من قبل سوق الصيادين و اصحاب المراكب , و يعتبر السمك الحجري أو سمك (الناجل) الطبق المفضل للزوار و ينخفض او يرتفع سعره بناء علي الحالة المناخية التي تؤثر علي توفر الصيد حيث تبتعد الاسماك في الشتاء عن الشواطئ الي اعماق بعيدة عند حدود الرصيف القاري .
  • الصورة التقطها المدون عندما عرض عليه احد صبيان الصيادين (قفة) كاملة من الاسماك الملونة والح عليه في شرائها.
  • اخيرا يجب ان لا يفوت الزائر لمنطقة (السقالة) ان يحمل كاميرا لتوثيق الاسماك و معارك النوارس المتكررة على بقاية الاسماك

جوار المطاعم.

Image

صورة من سوق الاسماك البحرية بمنطقة السقالة

صورة من سوق الاسماك البحرية بمنطقة السقالة

اشخاص مزعجون للغاية

هناك أشياء مزعجة نعتاد عليها بحكم أنها تتكر بشكل روتيني .. زي سيد الطماطم البكورك بي البوكس أو نقاشات الناس عن انيستا و بنزيما و الشامبيون ..الخ
لكن الذي لن تستطيع ابدا التعايش معه هو ذلك الصديق الذي بالكاد يجلس علي حافة دائرة معارفك أو اقربائك
فيتصل عليك هاتفيا طالبا تحديد موعد معك ليخبرك ان هناك عملا في اتظارك
فتهلل وتكبر و تحوقل (عمل)؟ بالنظر الي صفوف العاطلين من الاطباء الذي يصدرون كما النبق و المهندسين الذين يبيعون اثاث منازلهم ليحصلوا علي اقامة في السعودية ..فأنت تندهش و تشعر بامتنان عجيب تجاه ذلك الصديق الذي آثرك بفرصة العمل هذه
دائما تبدأ المعطة بنفس الاسلوب
عاوز تزيد من دخلك؟….عاوز فرصة شغل مريحة وساهلة؟ …..عاوز تغير حياتك زي ما ناس كتار غيروها؟
نحنا نختلف عن اي ناس انت بتعرفهم …وطريقتنا في التسويق مبتكرة
و العلماء قالوا حلال تمام
و شغالة في السعودية و ايران و اسرائيل
نحنا شركة WWE للمصارعة الحرة..آآآآآ أقصد للتجارة الحرة
ودائما نفس المبدأ ..أنت لازم تدفع قروش وقروش مهمولة في زمنا المعفن دا
انت لازم تشرك معهاك ناس تانيين
السلعة البتبيعها لازم تكون وهمية ..يعني حصل لاقتكم شركة بتبيع سكر؟ صابون؟ زيت عربات؟ موبايلات سامسونق؟ عربات أكسنت الدبدوب؟
اي حاجة من الحاجات اللو غيرتا رايك ممكن تمشي تبيعها لي بتاع الدكان و تمشي في السوق
(في شركة واحدة كانت بتبيع معجون وشاي)
المهم
في نقاط نحاول نشوف الزيت في الموضوع دا …بناءا علي واقعنا السوداني
1- انتو ماعطيييييييييييييييين ياخ
2- انتو بتلعبو علي رغبة البي ادم في الحصول علي ربح سريع ومن غير بذل مجهود او تطوير مهاراته الاكاديمية او الحرفية
3- الحاجات بتاعتكم دي ما في عمق احتياجات الشعب السوداني ….رحلة سفر لي ماليزيا؟ ياخ اعملو دواء بالتقسيط عشان الناس الكل يوم ناس شارع الحوادث بجمعو ليهم في التبرعات ….سوار ممغنط يقي من الضغط؟ عليك الله في زول غيركم بجيب الضغط؟
4- اقل شركة منهم لاقتني عاوزة تدفع 2 مليون ….*_*….ياخ في موظفين شغالين ليهم 20 سنة مرتباتهم ما وصلت الرقم دا ..يعدين انا لو عندي قروش زي دي البقعدني معاكم شنو؟
6- انتو بتستقلو علاقة الصداقة او المعرفة في الحصول علي المال ..ود شئ قذر جدا جدا جدا ..وما مقبول
ياخ نحنا الدكتور لو قريبك ما بشيل منك قروش

7- انا ما كتبت نمرة 5
8- التسويق بكرس لي مبدأ الانشطة الاستهلاكية …يعني داير تساعدنا سادنا اننا ننتج مش اننا نستهلك ….هو المغتس حجر اقتصاد البلد دي غير الانشطة الاستهلاكية شنو؟..ساعدني انو اعمل اي نشاط زراعي او صناعي او خدمي ….
9- القال ليكم انا داير اغير حياتي منو؟ *_*
10- انتو معاطيين تاني
11-……………

  • والاستماع الي حكايات كبار السن عن زواجهم اشبه بالاستماع الي حكايات الف ليلة وليلة حيث العفاريت تخرج من المصابيح و الحسناوات يتزوجن الامراء الذين يقاتلون الغيلان .. وذاك ان المقارنة بين شكل و تكاليف زيجاهم قبل ربع قرن او اكثر من ناحية و التكاليف في يومنا الحاضر تصبح مقارنة محبطة لجيل الشباب حيث ان اجدع عفريت لن يستطيع في هذا الزمان ان يؤجر صالة محترمة في الخرطوم ويتحمل تكاليف الاستديو الراقي ولا غول اكثر ارعابا من(الحنانة) ذات115280 الاتعاب المليونية .
  • اصبح الذي نشاهده في مناسبات الزواج- سواء في الخرطوم او وسط عائلات المغتربين في الخارج- اصبح مرضا يضرب بعنف مجتمعنا وعاداتنا التي تقول بحزم ان الجود بالموجود , و تظهر اعراض المرض امامنا في وقاحة و في كل مرة نستقبل فيه كرت دعوة لزفاف وتكفي تكلفة طباعته افطار 5 خريجين من اواسط طعامهم (فول شاملا البارد)ء.

واقعنا اليوم يقول ان علي الشاب المقبل علي الزواج استراتيجية مصر الفرعونية في الخروج من ازمة المجاعة فعليه بعد ان يجد وظيفة ما بمعجزة ما ثم ان يجمع راتبه وعلاوته وبدل لبس الخ لسبع سنين- تزيد او تنقص حسب المرتب-فيتركها في ربطتها الا قليلا من ضرورياته ثم تتبعها سبع ايام عجاف يأكلن حصاد سنينه بمطلوبات عائلة العروس و قولة الخير و سد المال و الصالة مع عشاءها ثم تتبعها الاف التفاصيل التي ترجع الشاب الي نقطة الصفر او تحت الصفر حيث يضطر الي الاستدانة احيانا وربما ينتهي به الامر ان يعود من شهر العسل فيمكث في السجن بضع سنين حتي يسدد ما عليه

فشرعت مجتمعاتنا اركانا جديدة للزواج غير الاربعة المعروفة من الاشهار و الشاهدين ..الخ

لتضاف اركان جديدة وكل ركن تبريره بالطبع من الزوجة

فالصالة طبعا ركن لا يمكن التنازل عنه (قول صبت فيني مطرة ساي امشي وين؟)

وكذلك التصوير في الاستديو الشهير الذي تكفي تكلفة تصوير العرسان فيه لتصوير فلم في مهرجان كان (يعني صاحباتي ما يتصورو معاي؟)

والسيارة بعد الزواج (يعني اتشحطط بي الامجادات؟)ء

ومويات رمضان من ام العريس (المويات دي ما بنلعب فيها )ء

وقصص الزواجات البذخية اصبحت تحتل مجالس المدينة تماما كأخبار مصراتة و دير الزور , فنسمع عن (قولة خير) مفتاح سيارة فارهة, او عن الاخر الذي فضل ان ينقل الصالة جوار منزله, او الثالث الذي استأجر اربعة فنانين

واللوم الاكبر يقع علي وجهاء المجتمع و برجوازيته , فنحن ورغم ادعاءنا المدنية ما زلنا في اعماقنا قرويين, يجلس في مركز اتخاذ القرار بداخلنا فزاعه اسمه (كلام الناس), و تعليقاتهم. بدلاً عن ان تجلس الاخلاق الاسلامية والتقاليد السمحة وحسابات العقل والمنطق لذا فان ركون وجهاء المجتمع- من دعاة و اعلاميين و اثرياء ومسؤولين حكوميين… الخ- فان ركونهم الي تقليل تكاليف زواج ابنائهم وبناتهم –مع قدرتهم المادية علي جعلها بذخية سيكون له مفعول طيب في نقل هذا السلوك الي سلوك جمعي وسط افراد الطبقة المتوسطة

لان الاسر تنسي ان مثل هذه الزيجات البذخية تساهم فيها اسرتي الزوجين بالنصيب الاكبر اي ان الذي يتكفل بتكاليف الزواج هو رجل في الستينات في خريف العمر غالبا ظل يكسب المال لسنين طويلة حتي تضخمت ثروته فمن الظلم ان يطلب من شاب في مقتبل حياته ان ينفق بهذا البزخ

ثم يجلس المجتمع في كرسي القضاء ويتهم الشباب بالعزوف عن الزواج متناسيا ان زماننا الاغبر صار فيه طرق باب الزواج اشبه بحلم السفر الي القمر وان كانت ارقام تكاليف الزواج تتفوق علي الارقام الفلكية في يومنا هذا (المسافة بين الارض والقمر اقل من المليون كلم وتكاليف اقل زواج لا تقل عن العشرة ملايين فتأمل ) ء

ومرة اخري يتناسى المجتمع تحذير النبي عليه الصلاة والسلام عندما قال :

" إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير "

سبع سنين عجاف فأما ان يغير المجتمع من سلوكه بخصوص الافراح التي لا تقل بهرجة عن حفلات افتتاح الأولمبياد واما ان يستعد للفتنة والفساد الكبير

ا

  • تلويحة

يقول المتجهجه الاممي

كل ما اقول اخطب لى بت

الناس تفك فوقى الجهال

هاك يا لبع ..هاك يا خبط

ناس بالعصا وناس بالنبال

وتقوم على ام العروس

تلبعنى بى فردة نعال

وتقول لى روح يا عرّه غور

اختانا يا خيبة الرجال

وين ما امش زين انهرش

قط للعرس مافيش مجال

كل السبب عدم القرش

سجم الجنا الماعندو مال

___

تنشر بالتزامن مع شبكة مرجان

عيدك في الخرطوم؟ !

عيدك في الخرطوم؟!

و العيد في الخرطوم يكون امتداد للأيام المباركات في رمضان فالفرحة فرحتان فرحة الفطر وفرحة العيد

وعلي غير العادة تكاد تخلو شوارع الخرطوم من السيارات و المواصلات حتي وكأنها استحالت مدينة اشباح ذلك ان اغلب سكانها يفضلون قضاء العيد في اقاليم البلاد المختلفة مع الاهل و ذلك يشي بوضوح الي حداثة سن الخرطوم كمدينة بين المدن حيث ان اغلب سكانها هم ابناء الجيل الثاني أو الثالث من

المهاجرين اليها . ويعتبر هؤلاء انbrj_alfateh التنازل عن العيد في الاقاليم جرم لا يقل فظاظة عن تفويت صلاة العيد , فتجد العبارة الازلية متي ما سالت احدهم عن أين سيقضي عيده.فيجيك بكل استنكار (هو عيد الخرطوم دا عيد؟) ..حتي ان خبيث المدينة اقترح ان تغلق الخرطوم ابوابها بعد العيد فلا يدخلها كل الوافدين إليها ممن لا يرون في عيدها عيدا كامل الفرح والبهجة فتصير بدنوهم مدينة هادئة انيقة الشوارع بعيدا عن الازدحام و الضوضاء تضاهي اجمل بلدات الريف الانجليزي

علي الرغم من ذلك تبقي طباع اهل الخرطوم شبيهة بطباع اهل الريف حيث يكون العيد مظهرا اجتماعيا يتزاور فيه الاهل والاصدقاء متمنين ان يعود عليهم بالخير والبركات والعمر المديد فيدخل الفرح في كل دار بلا استئذان تماما كما الزوار الذين يكتفون بطرقة خفيفة علي الباب قبل ان يدخلوا وألسنتهم تلهج بالأمنيات الصادقة بدوام الصحة والعافية . وتحتشد ساحات الاحياء بالأطفال يلهون بالدراجات وقد زينوها بالألوان و علا صوت موسيقاها في حين يذهب فريق اخر منهم صوب المتنزهات و مدن الملاهي والحدائق العامة او الرحلات النيلية عبر المراكب التي توفر رحلة ممتعة للأسر والافراد وقد تصحبها عروض ترفيهية  أو كوميدية

ولا تكاد تخلو اسرة من زيجة او زيجتان في اليوم الثاني او الثالث للعيد حيث يفضلون دائما مواسم الاعياد خصوصا انها اوقات عطلة وتضمن تمكن الضيوف من الحضور و بالذات الاقارب المقيمين خارج السودان .

ومن الظواهر الحميدة التي تظهر ان الناس في بلدي ما زالوا (يزرعون الحب) رغما عن كل المكاره التي تحفهم –ظاهرة شباب المنظمات الطوعية الذين يشاطرون فرحتهم لأحوج الناس للفرح..لأطفال السرطان بمستشفى الذرة ودار المسنين و دار المايقوما..الخ وهم مجتمع اصبحت لا تغفل العين نشاطهم الواضح في ايام العيد من توزيع الملابس علي الفقراء و الأيتام فلهم كل التحية

اما من عيوب العيد في الخرطوم فتوقف النشاط التجار تماما حيث يغلق اغلب اصحاب المحال التجارية محالهم وبالتالي يصبح مشهد صاحب العربة الذي يدور منذ ساعة باحثا عن محل لشراء الرصيد-يصبح مشهدا مألوفا ومكررا حد الملل لذا من الافضل شراء مواد تموينية و رصيد قبل يوم او يومين من العيد رغما عن ان شبكات الاتصالات تكون مزدحمة للغاية طوال اليوم الاول و يكاد يستحيل اجراء مكالمة واحدة

كذلك يتوقف دولاب العمل الحكومي في الاسبوع السابق و الاحق للعيد حيث تصير عبارة كل موظف (تعال لينا بعد العيد) ثم ما ان يأتي هذا البعد العيد وتنتهي الاجازة الرسمية حتي تكتشف ان الموظف (لسا ما نزل ) وعلي الاغلب ما زال خارج الخرطوم

لكن يبقي للعيد في الخرطوم صبغة خاصة عن كل المناسبات طوال العام , فهو موسم توادد وتراحم وعفو وصفح ,وكل عام وعيدكم مبارك سواء اكن بالولايات او كان عيدكم في الخرطوم.

*تنشر هذه التدوينة بالتزامن مع شبكة مرجان

عيون الملائكة

  • قال لي :هكذا هي عيون الملائكة

  • قلت وما ادراك بذلك ؟ ثم صف لي كيف تكون عيون الملائكة وأنت لم ولن تري ملاكا من قبل ..

  • قال: ان الانوثة مرتبة بين البشرية والملائكية

ثم ان جفونها مرهقة انظر الي المرحلة السرمدية التي تقطعها كي تتلاقي كلماUntitled-1 رمشت الي درجة ان الرمشان يشتاقان الي بعضهما؟ !

  • قلت : أجل الرحلة التي يقطعها هذان الجفنان توجب القصر في صلاة *الدهشة بدواخلنا وتبيح التيمم بالتراب المنتشي بوقع خطواتها عليه

  • قال لا : اذا حضر ماء النقاء و الألق بطل تيمم الاتزان والوقار

الم تدري ان عيون الملائكة غدير من النور نغسل عنده خطيانا , فكلما سخط احدكم من سوء ايامه تعمد الانتظار في طريق تلك العيون لعل نظرة منها تعمده قديسا ؟

الم تري أن هذا الغدير و قد غمسنا فيه قلوبنا لعل ماءه يكسب قلوبنا مناعة ضد سهام الحزن ..ولكن تماما كأم (اخيل)** ننسي بقعة في دواخلنا تنفذ منها سهام من النور فننزف الدهشة حد رهق القلب وهبوط الدورة اللغوية الي حد الهذيان .

  • قلت :فهمت هو الغزل؟ فان التغزل بالعيون الواسعات باب من الشعر اكل الدهر عليه وشرب وسف التمباك وانا اظنني قد وعيت لما ترمي .

  • قال لا يا احمق: البعد زماني وليس مكاني وهذا باب طرحه انيشتاين في نسبيته منذ قرن

اتري حين تبدأ تفاصيل الضحكة و تنظر خلال المدة بين بيلاد الغمزة وفنائها ..أ تري كم يمكث العقل في محاولة تفسري العلاقة الشرطية بين الضحكة و انغلاق العينين؟

أوما تذكر مقولة (محمد عبد الله حنفي)ء

ضحكة بتسبقها دايما غمزة

غمزة بين رمشها الأعلي ورمشها الاوطي وما بتلاقو

وقالو مسافة اظن مدروسة

بتزيد وتقل مع صوت الضحكة

وجوة عيونها بتظهر لمعة

لمعة بتسبق دايما دمعا

دمعة بتظهر بس ما بتنزل

بتضوي عيونها وزي الشمعة

  • قلت : دلني عليها

  • قال : انهم يتأبطون ورقة بيضاء ضخمة من حين لاخر .. قصاصات بيضاء مرسوم عليها امنيات واحلام ببناء مشيد من قصب و عاج ..ينتظر من يسقطه علي ارض والواقع

  • قلت : لكن هولاء هم (ناس معمار)ء

  • قال: الآن بدأت تفهم

ثم أنشد في الدوبيت

بسمت وجهجهت كل الحجار في القاعة

بشتنت المحاضرة وقلبت اوضاعها

ما دام البروف قال ليها سمعا وطاعة

ننصاع لي الاوامر ونبقي من اتبعها

عندها عرفت ان الحجار قد خسروا فردا اخر..وان داء خيانة المبادئ انتقل من الحكام الي الرعية..ربما يوما ما سيخرج علي قلمي معلنا تكوين حزب فنتازيا  جناح البهجة والمسرة *_*

كسرة

الي صديقي الذي انسلخ عن حزب العزاب في اخر أيامه في الجامعة (سوء الخاتمة وكدا )خخخخخ

__________

الصلاة في اللغة : الدعاء

**أخيل من ابطال الاساطير الاغريقية غمرته امه في نهر (سيتكس) عندما كان رضيعا ليصبح من الخالدين وفعلا اصبحت السهام والسيوف تتكسر علي جسده..لكن امه عندما غمرته كانت تمسكه من قدمه فلم تغمرها وبالفعل مات عندما اصابه سهم مسموم في ذلك الموضع

***********************************

يمكنكم دوما متابعة تدويناتي علي مدونتي المتواضعة

https://infantasia.wordpress.com/

عن التخاريج نحكي 2

ذكرنا في التدوينة السابقة احوال التخاريج في الزمن الجميل واليوم نلتقط مشهد من تخاريج الزمن الاغبر

ويبدأ موسوم التخاريج في العادة من نهاية شهر نوفمبر 11 و حتي شهر مارس3 وهو الوقت الوحيد في العام الذي يكون الطقس فيه معتدلا في الخرطوم ..و تكاليف التخريج تتناسب مع المستوي المادي ومعدل الترطيبة للدفعة المعنية حيث يكتفي الطلاب متوسطي الدخل (الغبش) بالتخريج في نادي ضباط القوات المسلحة ولا يتخطى الشير مبلغ 350 جنيه او حسب شفافية اللجنة المنظمة و شهرة الفنان وهذه الفئة علي الاغلب من طلاب الجامعات الحكومية 800px-pre-school_graduation

  • الصنف الثاني هي تخاريج الصالات الخاصة مثل ليلية العمر –امسيتي- اسبارك سيتي- الخليلي.. الخ

وهذه قد تتجاوز كلفتها ال500 جنيه للفرد و هذه الفئة لطلاب الكليات الخاصة الصغيرة او المتفلهمين من طلاب الجامعات الحكومية والذين لايمكن ان تصنفهم انهم من الفقراء الذين لا يسئلون الناس الحافا لكنك بالتأكيد لن تجد ان تصنفهم كذلك انهم من اصحاب الثراء الفاحش

  • القسم الثالث وهم القسم الذي يجمع بين الثراء والرقي ..وعلي الارجح يدرسون مجالات تعتلي السلم الاجتماعي في عقلية المواطن السوداني..طب .صيدلة …معمار.الخ.اضافة الي طلاب الجامعات الخاصة الكبيرة و يضاف الي هذه الفئة بعض الطلاب من الفئتين المذكورتين اعلاه في ما يسمي با (B-Tech)

).والاخير هو تخريج يجمع طلاب من عدة اقسام تجمع بينهم درجة الترطيبة والمقدرة علي تحمل تكاليف تخريج عالية .وهذه الفئة تكون تخاريجها في ارقي الاماكن علي وزن برج الفاتح و الريفيرا ولا تقل التذكرة في هذه الحالة عن 20 جنيها منعا لدخول (الدبايب) و الاشخاص غير المرغوبين وهم كل شخص لا يدفع ثمن التذكرة عن طيب خاطر ..بقي ان نقول ان الشير لهذه الفئة قد يتجاوز 600 جنيه

  • عموما هذه التصنيفات قد لا تكون بالدقة المناسبة حيث ان الدفعة الواحدة قد تضم ابن الغفير وابن الوزير و ابن الاقاليم والشهادة الاجنبية

بعد الاستعداد ودفع الرسوم و و استعراض مدي الهبل والعبط في زفة الخريجين في الكلية يغادر الخريجون الي التصوير بفلسفة (كان يدخن الغليون ليكون من الذين يدخنون الغليون..كان يشتري الاثاث الغالي ليكون من الذين يشترون الاثاث الغالي ..كانت صور تخريجهم من ماجيستك حتي يكونوا من الذين كانت صور تخريجهم من ماجستيك)

  • اغاني واغاني

ء(واحتجت ان القاك حين تربع الشوق …الخ ) و بأبيات روضة الحاج علي الاغلب (لو ان هذه الابيات تنطق لصرخت من كثرة ما استهلكت في التخاريج ..ما عندكم غيرها؟ ) يبدأ اذاعة اسم الخريج..ولد بقرية ام (صفقا عراض) بولاية …او ولد بالمملكة العربية السعودية بمدينة ابها ..ثم الثانوي ثم التحق بجامعة …اسم الوالدة.. …فتندلع الزغاريد في وسط الجمهور من اقرباء وجيران

ثم يصدح صوت اغنية الراب الاجنبية او صولة الربع الكاتمة..والتي مهما حاولت فلن تفهم من كلماتها حرفا واحدا في حين يبدأ الخريجون بالنطيط و الرقص علي مرأي ومسمع من الاسرة الذين يصعب حالهم في تلك اللحظة علي الكافر

في العادة لا يفقه احد من الاسرة شيئا عن الصراخ والموسيقا المنبعثة من المسرح التي يتراقص عليها الخريج و اصدقائه ويحفظون اغانيها.. فتجدهم مدهوشين ومصدومين ..هل ابنائنا بهذا الجنون ونحن لا نعلم طول هذه الزمان ؟

فالأب يقف مذهولا شاخصا مذعورا وهو علي وشك ان يفقد عقله في اول ثواني

,ثم ينتقل الي مرحة تكذيب عينيه..هذا لا يحدث فعلا..ثم تري الهمهمة من قبل الام فهي علي الاغلب تتوسل اليه 😦 عليك الله يا حاج ما تفرج فينا الناس بس لمن نرجع البيت بنكسر رقبتها سوا)ء

وربما كان اكثر تعقلا ورسم علي فمه ابتسامة وقد برزت نيوبه اشبه ببروز نيوب الليث وهي تلك النظرة التي باطنها الابتسامة وظاهراه الندامة وسف التراب علي التربية والسهر..ناهيك عن اطنان الكيماويات و البدرة التي تجعل الخريجات نسخا طبق الاصل )ءعن بعضهن خصوصا بمشيتهن العرجاء نتيجة لعدم التعود علي الكعب العالي..(يوم واحدة بتقع من المسرح وتكسر رقبتها)ا)

ثم يحاول الخريج امتصاص غضب الاسرة وصدمتها عن طريق( ابوي ان شاء الله لي تسلم) أو (أمي الله يسلمك)وهي حيلة يعرفها كل خريج…طمبجها في الأغنية الاولي طمبجة السنين ثم صلحها في الثانية واظهر كم انت بار و مطيع لهم

وسيتظاهر الاب بانه لم يشاهد فاصل الطمبجة والادء الجنوني لك قبل لحظات ..كم نحن شعب متسامح …!ء

  • ولا يخلو اي تخريج من اغنية نوبية وهذان ان دل انما يدل علي اعتزاز ثلاثي- الدناقلا والمحس والحلفاويين- بانتمائهم اكثر من اغلب اهل السودان الذين علي الاغلب (يستعرون ) من غنائهم المحلي..والا فلماذا  نرى  الخريج المولود في نهر النيل وهو يعرض علي ايقاع اغنية للفنان محجوب كبوشية ..او ان الخريج المولود في حجر العسل يصفق علي ايقاع الطمبور و جعفر السقيد مثلا ؟

ولا يخلو من الصحة القول بأن( الخريج يبان من غنيته )وان اطلقت عنان لخيالي فاعتقد انه لن يمضي وقت طويل قبل ان ترفض الاسرة زواج ابنتهم من فتاة ما ..

  • -يا امي البنت دي بنت ناس والله ..انتو لي رافضين
  • -والله يا ولدي اهلها ناس الشريف الرضي واي حاجة..لكن انت عارف الاصول. بعد سألنا عليها واطمنا.. سألنا علي فيديو تخريجها   وقت شفناو ابوك حلف طلاق ما تعرسها ..دي العملتو في التخريج ما عملتو شاكيرا في أغنية كاس العالم…!ء

كذلك من متلازمات التخريج حركة (تعال سلم علي ماما) والتي تتأرجح بين (فتح اضان ) الام لمشاريع في رحم الغيب وبين شبهة انها شَرَكَ و فخ الغرض منه جر رجل الخريج الجديد من شبكة الاصدقاء الي شبكة العائلة والاصدقاء …!ء

والفخ اعلاه يفتقر الي المنطقية كون ان التخريج في الواقع القاء للخريج خارج مؤسسات الدولة التعليمية دون ان تتلقفه مؤسساتها

المدنية بالوظيفة التي تعينه علي تحقيق احلام ناس (تعال سلم علي ماما ) سابقة الذكر

كسرة

تري هل يأتي اليوم الذي عندما يذاع فيه الخريج مهندس فلان الفرتكاني وقد تمتعينه بالمؤسسة الفلانية؟ حتي تصبح حركة الخريجات بعد نهاية الحفلة ذات فعالية!!

%d مدونون معجبون بهذه: