Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for 26 مايو, 2011

أكل نارك

الموت حق هكذا قيل له …و مارس الناس التنظير بكل ضروبه في المقابر …بالله ياولد غرق ود الاحد .

..الطوبة دي زحها..المطمورة دي ما مواسية ..رش موية هنا..جر الواسوق جاي..لم يتبقي سوى ان يتبرع احدهم بإستخدام ميزان ماء و يقوم الاخر ب(غز) قاما ..ليأخذ قراءات مساحة وارتفاع القبر كما يفعل مهندس المساحة 0511-1010-2100-5947_Mean_slave_driver_boss_with_a_whip_clipart_image
يال الهول.. الشعب السوداني يعتبر حفر القبور علما خطيرا وتخصصا نادرا اشبه بتقنية تخصيب اليورانيوم ..و يجب ان تدلي بدلوك فيه خصوصا اذا ما فارقت العافية وعنفوان الصبا سواعدك …فتحس برغبة دائمة في نقل علم الذرة هذا الي الاجيال الصاعدة..(الزول البنظّر في المقابر دا اصلو ما بمد يدو يمسك ليو ازمة ولا كوريك)ء..

الموت في بلادي يصاحبه خراب الديار دائما…وربما قبل الوفاة حتي….فمنذ دخول المريض الي المستشفى…وعلي الاغلب سيخرج محولا علي الة حدباء.. الي بارئه بسبب سوء التشخيص وتنعدم العناية الطبية..( مالم يكن من نزلاء احدي المستشفيات الخاصة  التي تكاليف الليلة الواحدة فيها اغلي من تكاليف الاقامة في الهيلتون)* ..واحيانا حتي ذلك لا يمنع القدر من ان يغدر باهل الميت ..

ومن ثم يهرع الاهل والاصدقاء والمعارف الي (بيت الفراش)…انظر الي التسمية الاستغلالية الخبيثة!!..

فالفراش كناية عن الفرش والوسائد والنوم ثم العطلة والشاي والجبنات والجرائد الخ… والاكل علي حساب اهل الميت بكل طيب نفس..مش بيت الفراش؟؟..

كل تلك الخواطر جالت في خاطر(حامد)  بعد شهر من وفاة والده  -وضيف لم يعرف جاء لتقديم واجب العزاء-.يجلس في صالون منزلهم ..جلس الرجل  يداعب مسبحة آبنوسية تدل علي نفاقه اكثر من اي شيء آخر ..وقد حاول ان يكسو تعابيره وهمهماته صفات الزهد والورع..لكن العكس تمام حدث..فلو انك فتحت القاموس عند صفحة (دجال) لرأيت صورته موضوعة بعناية..

  • والله ياولدي ابوك دا كان رجل خير وإيمان …
  • ربنا يرحموا…مع ان والده لم يكن بهذا الورع ..لكن الموت في بلادنا ينقل المتوفي مباشرة الي رتبة القديس فيتخطى الامر ذكر محاسن الموتى الي اختلاقها ..
  • يا سلام.. هئ هئ هئ هئ …نففففففففففف

وبعد ان واصل (الملحسة) لما يزيد عن نصف ساعة في تعديد مناقب وهمية للفقيد تنحنح

  • وقال :والله يا ولدي ابوك دا حلّمني امس..

لم يكن حامد من الذين يعتقدون في الشيوخ- عكس حال السواد الاعظم من ابناء بلدي

لكنه واصل الاستماع علي امل ان( يشوف اخراتها)ء

  • خير ان شاء الله؟

ابوك دا جاني في المنام وقال ليك هو اسي في جهنم و بياكل في النار و بتعذب..لانو كان شايل مني قروش وما رجعها لي..فقال ليك ادي عمك دا 20 مليون.

نظر حامد الي الشيخ في صمت ..وبدون مقدمات انتزع السوط المعلق علي الحائط وانهال علي الشيخ…وهو يصرخ (ابوي كان عندو مال قدر دا ..كان دا حالنا ؟؟…قول ليو..حامد قال ليك أكل نارك …لو عندك 20 مليون ما اتعالجتا بيها مالك؟؟)…

عجيب ابن ادم كيف يستغل الدين لتحقيق اغراض دنيوية زائلة مستغلا جهل البسطاء وحبهم للدين

كسرة

 

هذه التدوينة ليست لها علاقة باي احداث جارية في اي بلد افريقي عربي انفصل مؤخرا

_______________________________________________

* حقيقة علمية (ع قول د.نبيل فاروق) الليلة في الهلتون تكلف مئة دولار ..

(250 جنيه لحظة كتابة هذه السطور ) و تكلفة  الليلة في بعض مستشفيات الخرطوم الخاصة يتجاوز الثلاثمئة جنيه  

Read Full Post »

مزاد علي قارعة الحب

في حلقة  نصف دائرية جلسوا علي الكراسي المرصوفة بعناية يسار ويمين الممر الذي تسده طاولة الرجل حامل الجرس والمطرقة ..وصاحب الصوت الجهوري

امسك بالجرس ولوح له فوق رأسه منتزعا الانتباه و مخرسا ضجيج الهمهمات وثرثرة الحضور

  • مرحبا بكم سادتي في هذا الهواء الطلق والنسيم يراقص وجوهكم النضرة  بعيدا عن القاعات المغلقة ..دعوني اسرد لكم شروط المزاد اولاonline-auction-gavel

معروضاتنا للبيع قلب استعمال فارس من فرسان الزمن الغابر …نعرض لكم خردة احاسيس وذكريات مترعة بالشجون ..نعرض لكم اطلال احلام منهارة ولكن قابلة للترميم ..نعرض لكم صك ملكية لقصر في مدينة العشاق ..بيد ان الخارطة الي ذاك القصر مفقودة في مكان ما بين شاطئ الممكن وغياهب المستحيل ..اليوم نعرض لوحة من قطع البزل قوامها الف يوم من الامنيات صنعت امنية امنية.. لكن استعصي علي صاحبها ان يعيد ترتيبها لتمنحه لوحة الفرح مكتملة فمات مكلوما واوصي ان تعرض في مزادانا اليوم

وشروط مزادنا بسيطة, من يعرض الثمن الذي يرضي صاحب السلعة فقد استحقها فتنتقل اليه ملكيتها الي الابد ..يمتنع لصوص الاحاسيس.. اصحاب النفوس الوضيعة …و سماسرة المشاعر الذين لا يشترون الي ليبيعوا ….فهم لا يتقنون لغة الوفاء

اليوم نعرض لكم قطعة نادرة ابحثوا ونقبوا في كل زوايا الدنيا ولن تجدوها اغطسوا في البحار وانبشوا جثث السفن الغارقة او داهموا قصور الاغنياء المترفين المبنية برفاة الفقراء والمرصوفة بعظامهم ولن تجدوها مكنوزة عندهم

  • مد يده وازاح الغطاء الابيض ليظهر من خلفه قلب نابض قد احيط بزجاج ….

تعالت شهقات الحضور لتعلن ان الاندهاش جاء كاملا غير مستتر بثوب الوقار ..

  • واصل في حماس اليوم نعرض لكم هذا هذه القطعة الفنية وقبل ان اعلن سعرا ابتدائيا سأحدثكم عنها ..

هذا القلب كان حتي وقت قريب من الخرافات قد حكي عنه القدماء و نقشه الاجداد في اسفارهم انه قلب لا يعرف الغدر مجرد من صفات الخيانة …بل انه يا سادة قلب نسي كلمة ال(انا) ولم يعرف في تاريخه سوي كلمة ال(نحن).. انه قلب من ملكه استطاع ان يحرق سنين العمر من اجل من يحب ..و يقبض علي جمر الصبر -وان طال- في انتظار من يهوي ..انه انه… باختصار صبر الام حتي عودة ابنها الغائب ..و اشتياق الزنابق للشروق ..انه قلب لا يمكث في الخصام الا كما يمكث قطر الندي علي العشب ساعة الشروق قبل ان تلتهمه الشمس .. انه قلب لا يقلقه انطفاء النهار و تسلل الليل في عبائته الزرقاء المرصعة بالدر ليلا …بل انه قلب استطاع ان يحصي النجوم عدا ..نجمة نجمة حتي نفدت وهو يتفكر جمال محبوبه ليلا

  • – ومجددا يعلو الاندهاش – لا نصدقك ان كنت صادقا فسله كم وجدها ؟؟
  • – صمت القلب وكانما يستنشق هواء السلوي قبل ان يغطس في نهر الذكري وقال: لقد وجدت النجوم اقل من شوقي دوما.. وبلاشك ما كانت تلالؤها يضاهي دموعي وهي تلمع تحت ضوء القمر
  • -قال صوت متشكك وان كان القلب كما تقول فلم اذا باعه سيده؟

اجاب القلب لان لم يملك من الحظ الكثير ..لان رفقة صاحبي لم تملك نبل الاعداء.. ولا صفاء الاصدقاء ولا اشتياق العشاق..بل كانت رفقة بلا قلب

  • الان يا سادة وقد عرفتم قيمة هذه التحفة نفتح لكم باب المزايدة فاحسنوا اخيار الثمن المناسب
  • -ارتفعت الايادي
  • اشتريه بإلف عام من الحب تنمحنيه حبيبتي ان صار لي هذا القلب الي ان يموت
  • -بل اشتريه بشرفة في مدينة الجمال فالذي يسكنها لا يعيش في نعيم لا يبدده الا الموت
  • -بل اشتريه بكوب من اكسير الحياة من شرب منه شربة انقطعت عنه اسباب المرض والسقام فعاش طويلا طويلا ولا يهرم بيد ان الموت يوما لابد  طاويه
  • بل اشتريه بسفر من كتاب الحكمة من حازه انقطع عن ضوضاء الدنيا و ونفي نفسه الي رهبانية الفيلسوف فيعيش منقطعا من الاحزان في صفاء حتي يموت
  • مرحي لقد عرضتم اسعاركم ولكن ما زالت بعيدة عن رضا صاحب هذا القلب …اشجوني و اعرضوا مالكم
  • -اشريه من مقابل جرة نبيذ معتقة منذ الازل من اشتمها سكر الي ابد الابدين وبكي وضحك و هام في الارض حتي يدركه الموت
  • لم يرضي القلب عن كل ذلك ..وساد الصمت …وهم معلن المزاد ان يلغيه ..فرفع جرسه..الاونا ..الادوا..الات..هنا جاء صوت من اخر المكان
  • – اشتريه منك علي ان اعلمك النسيان.فمتي ما نسيت انخلعت عنك اغلالك و بدأت تحيك من خيوط يومك وشاح يحميك من  عاصفات الايام المقبلات وحسبك من ذاك الرضا …ثم انك بلا قلب ستنسي الندم و تتجاوز من احب قلبك وتعش في سلام
  • قال صاحب القلب فرحا ..نعم ابيعه لكن قل لي ماذا صانع انت بقلبي
  • ابتسم قائلا: احرقه ثم اجعل رماده في انية صغيرة وايما يوم جاءني عاشق قد خانه من احب حقنته ببعض من هذا الترياق فيشفي

قال القلب في امتنان : ما انبلك

وهوي حامل المطرقة بها علي قطعة دائرية من الخشب ..ثم قال ..بيع القلب علي قارعة الحب ..واغلق المزاد

قصاصة قابلة للحرق

انتهت صداقتنا ليس بمشاجرة أو موقف عنيف… وإنما هي حالة من القرف والملل التدريجي ..ما ينتهي ببطء لا يعود بسرعة ..لا يعود ابدا …

Read Full Post »

%d مدونون معجبون بهذه: