Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for 30 يوليو, 2011

عيون الملائكة

  • قال لي :هكذا هي عيون الملائكة

  • قلت وما ادراك بذلك ؟ ثم صف لي كيف تكون عيون الملائكة وأنت لم ولن تري ملاكا من قبل ..

  • قال: ان الانوثة مرتبة بين البشرية والملائكية

ثم ان جفونها مرهقة انظر الي المرحلة السرمدية التي تقطعها كي تتلاقي كلماUntitled-1 رمشت الي درجة ان الرمشان يشتاقان الي بعضهما؟ !

  • قلت : أجل الرحلة التي يقطعها هذان الجفنان توجب القصر في صلاة *الدهشة بدواخلنا وتبيح التيمم بالتراب المنتشي بوقع خطواتها عليه

  • قال لا : اذا حضر ماء النقاء و الألق بطل تيمم الاتزان والوقار

الم تدري ان عيون الملائكة غدير من النور نغسل عنده خطيانا , فكلما سخط احدكم من سوء ايامه تعمد الانتظار في طريق تلك العيون لعل نظرة منها تعمده قديسا ؟

الم تري أن هذا الغدير و قد غمسنا فيه قلوبنا لعل ماءه يكسب قلوبنا مناعة ضد سهام الحزن ..ولكن تماما كأم (اخيل)** ننسي بقعة في دواخلنا تنفذ منها سهام من النور فننزف الدهشة حد رهق القلب وهبوط الدورة اللغوية الي حد الهذيان .

  • قلت :فهمت هو الغزل؟ فان التغزل بالعيون الواسعات باب من الشعر اكل الدهر عليه وشرب وسف التمباك وانا اظنني قد وعيت لما ترمي .

  • قال لا يا احمق: البعد زماني وليس مكاني وهذا باب طرحه انيشتاين في نسبيته منذ قرن

اتري حين تبدأ تفاصيل الضحكة و تنظر خلال المدة بين بيلاد الغمزة وفنائها ..أ تري كم يمكث العقل في محاولة تفسري العلاقة الشرطية بين الضحكة و انغلاق العينين؟

أوما تذكر مقولة (محمد عبد الله حنفي)ء

ضحكة بتسبقها دايما غمزة

غمزة بين رمشها الأعلي ورمشها الاوطي وما بتلاقو

وقالو مسافة اظن مدروسة

بتزيد وتقل مع صوت الضحكة

وجوة عيونها بتظهر لمعة

لمعة بتسبق دايما دمعا

دمعة بتظهر بس ما بتنزل

بتضوي عيونها وزي الشمعة

  • قلت : دلني عليها

  • قال : انهم يتأبطون ورقة بيضاء ضخمة من حين لاخر .. قصاصات بيضاء مرسوم عليها امنيات واحلام ببناء مشيد من قصب و عاج ..ينتظر من يسقطه علي ارض والواقع

  • قلت : لكن هولاء هم (ناس معمار)ء

  • قال: الآن بدأت تفهم

ثم أنشد في الدوبيت

بسمت وجهجهت كل الحجار في القاعة

بشتنت المحاضرة وقلبت اوضاعها

ما دام البروف قال ليها سمعا وطاعة

ننصاع لي الاوامر ونبقي من اتبعها

عندها عرفت ان الحجار قد خسروا فردا اخر..وان داء خيانة المبادئ انتقل من الحكام الي الرعية..ربما يوما ما سيخرج علي قلمي معلنا تكوين حزب فنتازيا  جناح البهجة والمسرة *_*

كسرة

الي صديقي الذي انسلخ عن حزب العزاب في اخر أيامه في الجامعة (سوء الخاتمة وكدا )خخخخخ

__________

الصلاة في اللغة : الدعاء

**أخيل من ابطال الاساطير الاغريقية غمرته امه في نهر (سيتكس) عندما كان رضيعا ليصبح من الخالدين وفعلا اصبحت السهام والسيوف تتكسر علي جسده..لكن امه عندما غمرته كانت تمسكه من قدمه فلم تغمرها وبالفعل مات عندما اصابه سهم مسموم في ذلك الموضع

***********************************

يمكنكم دوما متابعة تدويناتي علي مدونتي المتواضعة

https://infantasia.wordpress.com/

Read Full Post »

%d مدونون معجبون بهذه: